Skip to content
17 يوليو 2010 / فن ~

أنا ومشوار الألف ميل `

لطالما أحببت تلك الأحرف اللاتينية ،

لطالما تأملتها ، وأطلت النظَر فيها حتى سيطرت على قلبي وجناني ،

فما ألبث إلا أن أشرع في ترجمتها ، لأكشف معانيها المستورة ،

لطالما جعلتها في قائمة الأمنيات والأهداف التي أسعى لتحقيقها ،

لطالما حلمت بأني أتحدّث بها وبطلاقة – وبإذن الله سأكون كذلك يوماً ما –

لطالما كانت حصتك هي خفيفة الظل علي ؛ حين تأتي بين حصص قد لا أجد فيها أي متعة ،

فتأتي بمثابة شراب البرتقال البارد في أيام الصيف الحارة .

ولد هذا الحلم صغيراً ، وها أنا قد بدأت أعدُّ الخطوات عداً لتحقيقه ،

وأحلم بمستقبل جميل ، حين أضع قدمي على أول عتبات قسم اللغة الإنجليزية ،

وأُقبل في ذلك القسم ، وحينها سأبدأ رحلة ماتعة ، مع لغة أحببتها منذ الصغر ،

وحينها سأتخرج بتوفيق الله ثم وثم وثم ، أحلامٌ كثيرة قد لا أستطيع حصرها ،

 

 

 

 

لكن حين أعود للخلف قليلاً ،

وأتذكر الحلقة التي ربطت بيني وبين حب هذه اللغة ، أتعجب ،

إذن إني عندما أخبركم قد تعتبرونه سبباً وجيهاً لكي أكره لغة كهذه ،

وذلك أني حينما كنت في الصف السادس الابتدائي ،

وكنت حينها لأول مرة أدرس اللغة الانجليزية كمقرر مدرسي ،

فكنت لا أدرك الشيء الكثير ، فحدث أن حصل في أحد الاختبارات أن كانت الأستاذة تقول شيئاً ما ،

ولم أكن قد فهمت ما تقصد ، فسألتُ صديقتي وكانت بجانبي بكل براءة :” وش قالت الأستاذة ؟ ”
الأستاذة عندما رأتني أتحدث ظنت أني أغش ، فأكملت الإجابة على الأسئلة وسلمت الورقة ،

حينما سلمتها للأستاذة نظرت إلي بنظرةٍ حادة ومزقت الورقة أمامي وألقت بها في سلة المهملات !

لم أكن أدري ماذا أفعل ، فلأول مرة أقع في موقفٍ كهذا !
لم أتمالك نفسي ورجعت إلى مكاني وخفضت رأسي وبدأت أبكي ،

بعد انتهاء الحصة ذهبت أعتذر منها وأخبرتها قصدي من سؤال صديقتي فأعادت لي الاختبار ،

بعد هذا الموقف تولد عندي حب هذه اللغة ، لكن أهو تحدي ، أم حب حقيقي ، لا زلت حائرة !

– –

 

وفي المرحلة المتوسطة تتكرر المأساة ، وكنت حينها قد أحببت اللغة الانجليزية حباً شديداً

كانت أستاذتنا تجري لنا اختبارات مفاجأة ، فأذكر أني أخفقت في إحداها ولم أحصل على درجة جيدة ،

فيأست وتحطمت ، وأحسست بكره شديد لهذه اللغة ،

لكن بعد فترة ، بدأ حب هذه اللغة يطغى مرة أخرى

لكني في هذه المرة اكتشفت أني أحبها ” من قلب ” أي إنه ليس حباً لتحدي أو غيره ،

الزبدة (=

بعض المواقف قد تكون حاسمة في اتخاذ قرار ما ،

وقد تجعلك تقدم على بعض الأشياء لتثبت بأنك “ قد التحدّي ” !

ماذا عنكم ؟ وعن مواقفكم التي أثق أن لديكم الكثير منها ؟

Advertisements

12 تعليق

اكتب تعليقُا
  1. ح ـنين " / يوليو 17 2010 4:34 م

    تدوينة جميلة جميلة جداً ومفعمة بمشاعر الصدق ()

    أشكُر ُ تلك المعلمة القاسية التي بعثت فيكِ روح التحدي والحماس

    وربّ ضارة ٍ نافعة ياهبة ..

  2. آنسة تويكس / يوليو 17 2010 4:35 م

    لاحظت اهتمامك باللغة الانجليزية من بين أخواتك 😀
    بادرة جيّدة هبة ، لا تتقاعسي ابداً عن تعلم هذه اللغة وابحثي عن معنى كل كلمة تواجهك
    وإن شاءلله يتحقق حلمك وتدخلين قسم اللغة الانجليزية “ادخلي حق الإمام أحسن”

    بالنسبة لي
    اللغة الانجليزية قد أكون مهووسة بها لأيام ثم أتركها لأيام أخر 🙂
    وحيث أنني بالأمس صُدمت بتقديري في اللغة الانجليزية
    فقد وضعتني “الله يصلحها” مقبول مرتفع !!!!

    تخيلي !!
    وكثير بنات مخسوفين على إننا في الليفل اللي قبل الأول
    يعني هم ٤ ليفلات
    الرابع هو أحسن شي
    وأنا في ٣
    وفيه بنات معي بعد كثير منظلمين في درجاتهم
    حسبي الله عليها

    لكن استمري في حماسك وشغفك هذا وإن شاءلله ستكونين كما تريدين 😉

  3. حكاية طموح / يوليو 17 2010 4:35 م

    مثلي تماماً .. أعشق تلك اللغة ..
    وأسعى لتحقيق أهدافي التي وضعتهآ .. لأتقنهآ ..
    بالتوفيق هبه ..
    ربما ربمآ .. نكون تحت سقف واحد يوما ما .. =)
    أتمنى ذلك فعلاً .. ^^
    أعذب التحآيآ

  4. حلم / يوليو 17 2010 4:37 م

    حصل لي موقف مشابه نوعا ما

    عندما كنت في الثالث الابتدائي
    في مدرسة اهليه
    لم اكن اعرف اللغه الإنجليزيه
    وكانت المعلمة جدا قاسيه
    في هذه المرحله لم نتعلم اللغة العربيه لكي نتعلم اللغه الإنجليزيه
    كرهت المادة لتلك المعلمه القاسيه
    لدرجة اني هممت الى ان اغش وكشفتني احدى الطالبات
    كانت اول مرة وآخر مرة اغش فيها
    ولكن حينما تعديت المرحلة الإبتدائيه
    احببتها وتعلمتها

    هبه
    سيري في طريقك
    ووفقك الله

  5. ألاءْ ، / يوليو 17 2010 4:39 م

    قد نشترك في نفس الحب 🙂
    المعتاد انّ المادة المحبوبة نتيجة من المدرسّة المحبوبه > قاعده من عندي ^^”
    أنا لم أحبّ الرياضيات أكثر إلّا من المعلمات ،
    لكنْ بالـ E يختلف الوضع تماماً
    فلا أذكر معلماتي أصلاً ،
    ودكتورتنا بـ الجامعه [ متفرعنه علي ، محد في القاعد إلّا انا -.-“]
    لكنّي احبّه جداً ، ولا أحتمل أن تمرّ محاضره إلّا وأقرأ أو أشارك 🙂
    والحمدلله هي الماده الوحيده الّتي لا أبذل فيها الكثير ومعدّلي ممتاز فيها ،
    طموحي أن أتكلمها بطلاقه ،
    ومشاوير الـ ” معاهد ” لاتنتهي ..
    وعزمي أن أكمل الـ ” LEVEL 3 ” بالإجازه الصيفيه انا وأختي ( جميل أن يكون هناك من يشجّع 😉 ”
    شكراً لكِ ع التدوينه اللطيفه 🙂
    وعذراً على الإطاله ..

  6. ريمَ ـآا / يوليو 17 2010 4:41 م

    يُعجبني فيكِ روح التحدي والطموح ..

    وأنآ مثلك تمآمآ أتلذذّ بتلكَ اللغة خآصة بمرحلتي الجآمعية قفزتُ قفزة فيهآ وأصبحت أُتقنهآ بشكل أفضل ,,

    عزيزتي / ..

    أتمنى ــآ أن أرآكِ مُحقِقة تلك الطموح ,,

    دمتِ بخير

  7. أفنآن / يوليو 17 2010 4:42 م

    تعجبتُ أنكِ أحببته بدل أن تكرهيه !

    و تخيلتُ نفسي في موقفك .. أظنني سأمقتهُُ ..

    قويّة جداً حين تحديتي و أصريتي !

    موفقة يآ “فن” !

  8. ملاك / يوليو 17 2010 4:43 م

    كم هي المواقف التي لا تكسر المرء وإنما تجعله أقوى .. وأقوى ..

    قد نعاني وقتها الألم والقهر .. ولكننا نعود لنشكر الله ، عندما نرى ثمرة ذاك الألم ..

    تمنياتي لك بالتوفيق دااائما ..

  9. تهاني / يوليو 17 2010 4:44 م

    .. جميل ان اجدُ من يشاركني نفس الطموح ..

    فقد وضعة هذيه اللغة ايضاًفي قائمةِ طموحي وامنياتي التي لا زلت

    اسعى لتحيقها .. وادعو الله ان يعينني عليه ..

    ومن المواقف التي زادة من اصراري على تعلمها ..

    هي اني عندما كنت في الأول متوسط انتقلت من مدرسة حكوميه إلى اهليه ..

    وكانت تلك المدرسه مهتمه جدا بتعليم اللغه الإنجليزيه ..فكان

    مستوى الطالبات معي في الصف ممتاز .. وأناعلى العكس تماما ..

    فقد كنت اسمعهن يتكلمن بطلاقه فأخجل من نفسي فلا اشارك في الحصه

    وكان للمعلمه اثر كبير ايضا فقد كانت دائمة التعليق الضحك على

    بعض اجوبتي (الغبيه) .. وانتهت تلك السنه بتقدير مقبول باللغة

    الإنجليزيه .. ولم اكن افكر حتى في تحسين مستواي ..

    لاكن في الثاني المتوسط .. جائتنا معلمه اخرى واحببتها ..

    ولا اعرف كيف لاكن مستواي في تلك السنه تحسن تحسنا ملحوظابفضل الله ..

    ونجحت بتقدير ممتاز ولله الحمد .. فأحببت هذه اللغه من بعد ذالك ..

    وكل ماكبرت يكبر معي حبَّ هذه اللغة ..

  10. Rehab / يوليو 17 2010 4:45 م

    ما اروع الطموح اذا صحبه حلمٌ بإرتفاع السمآء ..
    الاحلآم اجمل شي في الحياة..
    والاجمل منها تحقيقها .

    لحلمكـ مكآن في قلبي () اسأل الله ان يحقق لك ما تتمنين ! .

    دمتِ بخير ()

  11. اَلْجُمَآنْ.. / يوليو 17 2010 4:46 م

    هبة ..
    أنتِ ترين طريقكِ بوضوح ..
    فقط لا تقفي يا بطله ..
    الحب دافعك ..
    قوي صدقيني 🙂
    ()
    أمنية لكِ من قلبي بكل النجاح والتوفيق ~
    🙂

  12. هنا أنا .. eyad / يوليو 17 2010 4:47 م

    الله يوفقك ..في هذا المجال والتخصص

    …واللغة الانجليزية …سهلة ..

    وتحتاج الى ممارسة …يومية

    وانت قد التحدي … يا فن

    اسأل الله لك …. التميز والنجاح

    وتعدين الالف ميل ..بكل يسر وسهولة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

ورقـ ملونـ

لا إله إلا أنت سبحانكـ إني كنت من الظالمين ~

مَلاذْ

مكتبتي ، عالمي الجميل ..

نسماتُ الأيـام

أيامٌ صافية ، كـ قطراتِ الندى حين السحر

ن و ن

حَيثُ أكَونّ . .

Honey

Love to learn something new everyday hopefully that would make me wiser someday